في ظل الاتجاهات العالمية الجديدة البدير يُطلق ملتقى "تنمية المدن" لبحث دور الأحياء السكنية في تعزيز جودة الحياة

 

يعقد قطاع الإسكان وتنمية المدن في وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان غداً الأحد 31 أكتوبر، وبالتزامن مع اليوم العالمي للمدن 2021، ملتقى "تنمية المدن في ظل الاتجاهات العالمية الجديدة".

 

ويضم الملتقى عدداً من الخبراء والمختصين في تنمية المدن بهدف مناقشة أبرز السبل والخروج بالتوصيات المناسبة لتنمية المشهد الحضري في المملكة العربية السعودية، وتعزيز استغلال الفرص المتاحة والتصدي للتحديات والمعوقات، وبناء القدرة على التكيف لتحقيق المرونة الحضرية المستقبلية.

 

وسيناقش الملتقى عدة محاور وملفات أهمها، تكيف المدن من أجل المرونة المناخية، ودور قطاع الإسكان في تنمية المدن وتعزيز جودة الحياة، كما سيتطرق المتحدثون عن دور الابتكار والتطوير في إيجاد حلول مستدامة للتطوير الحضري، ومدى مساهمة المرونة الحضرية المستقبلية لصحة ورفاهية الناس والبيئة.

 

ويقام الملتقي تحت رعاية معالي نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان المهندس عبدالله بن محمد البدير، وبمشاركة من نخبة من الخبراء والمتخصصين في جوانب مختلفة في تنمية المدن ومن دول عديدة، لطرح محور دور الأحياء السكنية في تنمية المدن وتعزيز جودة الحياة".

 

ويشهد الملتقى حضور أمين منطقة الرياض صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عيّاف، إضافة إلى المهتمين في قطاع الإسكان والقطاع البلدي ومجالات التنمية الحضرية.

 

يُذكر أن اليوم العالمي للمدن الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة يأتي بتاريخ 31 أكتوبر من كل عام، لتعزيز رغبة المجتمع الدولي في نشر الحضرية على مستوى العالم، والدفع قدماً نحو التعاون بين البلدان لاستغلال الفرص المتاحة، والتصدي للتحديات الحضرية، والمساهمة في التنمية الحضرية في أنحاء العالم.